Created By Flyman


    احتفالات ببنغازي وقتال عنيف بطرابلس

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 123
    تاريخ التسجيل : 15/02/2011

    احتفالات ببنغازي وقتال عنيف بطرابلس

    مُساهمة  Admin في الأربعاء فبراير 23, 2011 4:57 pm

    سيطر المحتجون المناهضون للعقيد معمر القذافي على العديد من المدن شرقي البلاد ومن بينها بنغازي التي شهدت احتفالات في شوارع المدينة، في وقت اندلعت فيه اشتباكات عنيفة في العاصمة طرابلس حيث تحاول القوات الموالية للقذافي تشديد قبضتها على المدينة.

    وبعد أسبوع من الاحتجاجات، بات المتظاهرون المدعومون من الوحدات العسكرية المنضمة إليهم يسيطرون على الأجزاء الشرقية من البلاد التي تحوي العديد من المناطق المنتجة للنفط. ولم يكن هناك وجود للشرطة أو الجيش في هذه المناطق.

    وفي هذا الإطار أكد وزير خارجية إيطاليا فرانكو فراتيني أن المناطق الشرقية من ليبيا -التي تضم مدن درنة وبنغازي والبيضاء وبرقة- خرجت عن سيطرة القذافي، مضيفا أن التقديرات بسقوط ألف قتيل في ليبيا صحيحة.

    وقال ضباط جيش في مدينة طبرق بشرقي البلاد -والذين ما زالوا يرتدون أزياءهم العسكرية لكن أعلنوا عدم ولائهم للقذافي- إن المنطقة الشرقية لم تعد تحت سيطرته.

    أمّا الصحفي سامي محمد فقال في اتصال مع الجزيرة من بنغازي إن المدينة آمنة وخالية من "فلول النظام السابق"، وإن الحياة فيها عادت إلى طبيعتها. وأفاد محمد بأن سفينة تركية نقلت رعايا أتراكا من بنغازي، في حماية لجان الثورة المدنية المحلية.

    وأمّا الأكاديمي الدكتور عياد الدغاري فوصف الوضع في المنطقة الشرقية بالهادئ، وشدد من مدينة البيضاء على أن الشرقية محررة بالكامل. إلا أن الدغاري أشار إلى محاولات لتسلل المرتزقة إلى هذه المنطقة.

    وأفاد شهود عيان بأن الطريق من معبر السلوم وحتى بنغازي آمن. وتقوم بتأمينه عناصر من اللجان المحلية، لتسهيل مهام لجان الإغاثة الطبية والإنسانية والإعلاميين.

    وقد خرج المواطنون في مدينة بنغازي إلى الشوارع للاحتفال بما سموه تحرير المدينة من اتباع القذافي والمرتزقة. كما خرجت مظاهرات أخرى في درنة وطبرق والمرج تدعو إلى إسقاط النظام في ليبيا
    وقال الصحفي نعيم العشيبي من مدينة المرج للجزيرة إن هناك تنسيقا منظما ومنتظما بين اللجان الوطنية على بوابات المدينة وعلى المناطق، مشيرا إلى أن الوضع في المنطقة الشرقية آمن والأمور تسير بانسيابية.

    وأضاف أن أنباء وصلته من شهود عيان تفيد بأن طائرة حربية يقودها طياران كانت في طريقها إلى بنغازي تحطمت بعد حصول خلاف بين الطيارين بشأن تنفيذ المهمة، مشيرا إلى أن أحدهما أصيب والأخر اعتقل.

    وقد أكدت وكالة رويترز تحطم الطائرة الحربية الليبية بعد قفز الطاقم بالمظلات، مشيرة إلى أن طاقم الطائرة رفض تنفيذ لأوامر بقصف المدنيين في بنغازي.





    مصراتة والزاوية
    وبالتزامن مع أجواء الاحتفالات في الأجزاء الشرقية من البلاد، قال شهود عيان إن المتظاهرين سيطروا على مدينة مصراتة القريبة من طرابلس، وسمعت أصوات أبواق السيارات ورفعت أعلام العهد الملكي التي ترمز للاستقلال، تعبيرا عن احتفالات المواطنين بالنصر في هذه المدينة.

    وفي اتصال مع الجزيرة، أكد الأستاذ الجامعي من مدينة مصراتة عبد الرحمن السويحلي أن المدينة تشهد الآن حالة من الهدوء بعد أن تعرضت لقصف عنيف بالدبابات والرشاشات والأسلحة الثقيلة. ومصراتة هي أول مدينة غربي البلاد تسقط بيد المتظاهرين.

    كما أظهرت أشرطة فيديو بثتها المعارضة على موقع فيسبوك سيطرة المتظاهرين على مدينة الزاوية غرب طرابلس.

    وأشار الصحفي ربيع شرير من مدينة الزاوية إلى إصابة ما لا يقل عن أربعين شخصا أمس، ثلاثة منهم في حالة خطيرة، وذلك أثناء تصديهم لعناصر مسلحة تابعة للجان الثورية الخاصة بالنظام الليبي، ولكنه أكد أن الهدوء يعم المدينة هذا اليوم.

    اشتباكات طرابلس
    أما الوضع في طرابلس فكان مختلفا حيث بقي السكان داخل منازلهم ويخشون الخروج منها ويقولون إن الموالين للقذافي يطلقون النار عشوائيا في شوارع المدينة.

    وأكد الإعلامي الليبي المقيم في الخارج محمود شمام للجزيرة أنه وفقا لمعلومات مؤكدة وصلته فإن القذافي أحرق الجثث التي كانت ملقاة في شوارع طرابلس، وبدأ أنصاره حملة تنظيف لمحو آثار القصف وما ارتكبته المليشيات الأمنية والمرتزقة في حق المتظاهرين.

    في هذه الأثناء أصدر ثوار السابع عشر من فبراير بليبيا بيانا أعلنوا فيه عدم شرعية النظام الليبي الحالي, ودعوا إلى بناء دولة ليبيا المدنية الموحدة الكاملة السيادة, كما جاء في البيان.

    وقد أهاب البيان -الذي قرأه ممثل ثوار السابع عشر من فبراير فرج الترهوني- بكل الدول والهيئات والمنظمات الدولية والإقليمية لأداء واجبها الإنساني تجاه الشعب الليبي، ووقف ما سماه الإبادة الجماعية التي ترتكب ضده.


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يونيو 28, 2017 9:12 am